روبرت لويس ستيفنسون

روبرت لويس

ولد كاتبنا روبرت لويس بلفور ستيفنسون ـ  في أسكتلندا في 13 نوفمبر 1850، وتوفي في 3 ديسمبر 1894 .

هو روائيًا وشاعرًا وكاتب مقالات وكاتبًا في أدب الرحلات. وكان قد لاقى ستيفنسون إعجابًا كبيرًا من الكثير من الكتاب، مثل خورخي لويس بورخيس وإيرنست هيمنجواي ورديارد كيبلينج وفلاديمير نابكوف وجى كاي تشسترتون، الذي قال عنه إنه كان ينتقي الكلمة المناسبة كمن يستل الأعواد من علبة العيدانية.

حياته

كان بسبب اعتلال صحته، أنه كان دائما مضطرا للقيام برحلات إلى بعض المناطق والبلاد الأخرى الأكثر دفئا، لكي يخفف من أثر نوبات مرضه، فقد ذهب روبرت لويس ستيفنسون في أول رحلة إلى فرنسا في سبتمبر عام 1873 م، وكان عمره آنذاك ثلاثة وعشرين عاما فكانت بداية لكتابة أدب الرحلات، إذ ألف في ذلك “رحلة داخلية” عام 1878 و”سفريات مع حمار” عام 1879 و”دراسات طريفة عن الكتب والرجال” عام 1882، وتعد رحلاته أنموذجا لأسلوبه الجذاب، وقد استوحى قصة ” القيثارة ” من أصداء رحلته إلى فرنسا. تخرج ستيفنسون عام 1875 في جامعة أدنبرة محاميا، ولكن صيته ككاتب موهوب ومحبوب غلب على مهنته.

وبعد رحلة شاقة عبر البحر وصل “ستيفنسون” مدينة سان فرانسيسكو وقد كان في حالة صحية سيئة، ومنها أخذ القطار إلى كاليفورنيا ليلتقي بفانى أوسبورن، فظل بجوارها حتى حصلت على الطلاق من زوجها، حيث كانت في تلك الفترة تسعى للطلاق بتأثير خلافات عائلية، فتزوجها  في مايو 1880.

روبرت لويسروبرت لويس ستيفنسون في سن السابعة

وبسبب هذا الزواج كانت بدايته لأعظم فترة إنتاجية في حياته، فقد نشر بعد زواجه معظم إنتاجاته التي حققت له شهرة واسعة في إنجلترا وأمريكا على السواء، فإلى جانب قصائده الشعرية كتب الرحلات مجموعة من الروايات والقصص التي تعد من كلاسيكيات أدب الأطفال واليافعين، لذلك عده النقاد مبتكر الكتابة لهما، دون أن يبتعد عن عالم الكبار، فكتب : جزيرة الكنز والمخطوف عام 1886، وكاتريون عام 1893، والسهم الأسود عام 1888، والدكتور جيكل ومستر هايد وجيم هو كنز وحديقة أشعار الطفل عام 1885.

وقد حقق ستيفنسون بهذه الأعمال شهرة عريضة في إنجلترا وأمريكا ووفى يونيو 1888 أبحر في يخت استأجره هو وعائلته من سان فرانسيسكو إلى جزر جنوب المحيط الهادي, وقد استغرقت هذه الرحلة أربعة شهور زار خلالها ثلاثا وثلاثين جزيرة، وقد وصف بعض هذه الجزر كجزر الماكيز وهاواي وساموا في كتاب “حاشية للتاريخ ” عام 1892، وكتاب ” البحار الجنوبية”، ثم أصبحت جزيرة (ساموا) وطنه الدائم، منذ عام 1890 فمات فيها في ديسمبر عام 1894، ودفن جثمانه في قمة جبل ” فيا ” في هذه الجزيرة أيضا.